الافيون والانتصاب

ينتشر بين الشباب والرجال، ارتباط علاقة الافيون والانتصاب، وترويج تناوله في علاج المشاكل الجنسية بين الزوجين، وتفخيم دور تعاطي الأفيون في تحفيز الطاقة والقدرة الجنسية، وما يحدث ليس له أساس علمي، وترسيخ عادات ادمانية بالغة الخطورة، وعليه يتعرف القارىء من خلال هذا المقال على استخدامات الأفيون الصحيحة، وفوائدة.

وفي هذا الصدد يمكن للقارىء التعرف على كافة المعلومان عن حقائق تعاطي الافيون، وكيفية التوجه لعلاج ادمان الافيون من خلال مركزدراية لعلاج الادمان والصحة النفسية.

فوايد الافيون للرجال

فوائد الافيون للرجال لا يعد الأفيون قاصر عليهم في شرعية تناوله؛ إنما الأفيون عقار طبي يتناوله بعض الأشخاص برعاية طبية عند التعامل مع بعض الحالات المرضية التي يشتد بها الاحساس بالألم فيتم استخدام الأفيون ومشتقاته في العلاج، ويكون بمثابة مسكن فعال للأمراض التي من بينها ما يلي:
·    تسكين الآم مرضي السرطانات من المورفين حيث يحتوى على 15%، من الأفيون، ويعتبر المورفين من مشتقات الأفيون، ويتناول بعض أخذ جرعات الكيماوي، وتصدى حالة الألم الشديد فيما بعد.
·    يتم تناول الأفيون في حالات اضطرابات المعدة (مشاكل الجهاز الهضمي) وفي الالتهابات الصدرية.
·    يدخل الأفيون في علاج حالات المغص الكلوي والمراري الحاد بتركيز المورفين، والصدمات العصبية.
·     وآلام الحروق بدرجاتها الثلاثة.
 وعليه تتعد فوايد الافيون للرجال وغيرهم في حالة التعرض لضغط الآلام الشديدة، وقد يعتقد أن فوايد الافيون للرجال بعلاقة الافيون والانتصاب، فيسعى بعض الأشخاص لتناول الأفيون في ضوء الحصول على الاستمتاع من خلال زيادة الرغبة الجنسية، ومع الوقت يكتشف المتعاطين سراب الاعتقاد وما خلفه تعاطي الأفيون في حالات غير مصرح بتناوله فيها، ولا يأتي بجدوى منه.  

الفريق العلاجى

Dr Franklyn Ali

Surgeon

Jessica Lane

Nurse

Dr. Michael Casey alt

Dr Michael Casey

Oculist

hhhhh

Dr Neli Stanton

Cardiologist

الافيون حلال ام حرام

ما يحدد الافيون حلال ام حرام، هو غرض تناول الأفيون، والكثير من الأشخاص يلجأ لتعاطي الأفيون بتحديد ارتباط الافيون والانتصاب، وتدافع الأشخاص نحو تعاطي الأفيون بحثًا عن زيادة القدرة الجنسية ، والوصول لأعلى درجات الاستمتاع أثناء المعاشرة الزوجية بين الشريكين، بحسب ما يروجونه التجار لتحقيق المكاسب على حساب الشباب بالإقبال على التعاطي والتجربة إلى الوقوع في براثن الادمان، فاتجاه التعاطي بهدف العلاقة بين الافيون والانتصاب، هو شىء من سراب ويحرم تناوله، أما اتجاه تناول الأفيون في العلاج والتداوي يباح ويكون المريض برعاية طبية تحدد حاجة الجسم من الأفيون، وفي الغالب يتناول الأفيون في الحلات الشديدة، وعند اللزوم، وعليه تحديد تناول الافيون حلال ام حرام تكون من خلال تناوله فيما شرع تناوله، وبحدود معينة يقرها الطبيب حتى لا يصل الشخص من الجرعات للادمان.

كيفية استخدام الافيون

كيفية استخدام الافيون، سؤال مشروع ربما لا يعلم الكثير استخدامات الأفيون، أو يلجأ البعض للتساؤل لخلط أغراض تناول الأفيون، فمع شيوع الكثير من المواد الادمانية بين الناس، يتحسس بعضهم من خطورة تناول أقراص معينة قد تم حظرها، أو شاع استخدامها في غير غرضها مثل الترامادول، والأفيون، وهي مواد لها فوائدها الطبية، وتساهم في علاج أمراض مزمنة باعتبار فعاليتها لتكسن الألم، واستخدام الافيون تتم فيما يعرف بتداوله الطبي، بمشتقاته المختلفة، ومن مصرح له بتناوله، ويؤخذ عن طريق الأقراص أو بالمحلول، أما عن تناول والعلاقة بين الافيون والانتصاب  بغرض التحفيز الجنسي، يتناول بأشكال كثيرة، يعتبر ليس له وضع صريح يفيد في تناوله، غير ضرره الواضح بين من يتعاطه دون حاجة إنما فقط من واقع التغيب، والاندلاف إلى كل مرّوج، وشائع، ويكون في الغالب ليس له قيمة، كبؤرة الادمان، ومن هنا يتضح لدى الناس كيفية استخدام الافيون. 

الافيون تحت اللسان

يعد الافيون تحت اللسان من أحدى طرق تعاطي الأفيون، الشائعة استخدامها لدى مدمني الأفيون، وهو دواء يصنع منه المورفين، وأنواع أخرى من مشتقات الأفيون، تستخدم في تسكين الآلام المزمنة، مع حالات مرضية شديدة، والشائع تناول الأفيون، بغرض جنسي، وتزامن العلاقة بين الافيون والانتصاب لدى الكثير، مما يضيع فوائد الأفيون وسط ترويجه على أنه منشط، ومحفز للعلاقة الجنسية بين الشريكين، فوضع الافيون تحت اللسان بتعاطيه كاستحلاب، يدخل المدمن تدرجيًا في حالة غياب العقل من شدة تأثير المخدر على جسم الإنسان فيشعر بتناغم في المشاعر واحساس آخر كما يصفه المتعاطين، ويمكن حصر أضرار الأفيون فيما يلي:
·    بعد تعاطي أولى جرعات الأفيون يصبح الشخص في حالة رغبة لتناوله مرة أخرى، ويبدأ يتهيأ الجسم للاعتماد عليه.
·    يؤثر الأفيون بشكل خطير على الجهاز العصبي المركزي.
·    تكثيف تناول الجرعات قد يعرض المدمن للموت المفاجىء، لتأثيره على الجهاز التنفسي، وارتفاع حرارة الجسم، والدم.
·    تتعرض الأم المدمنة في حالة الحمل على احتمالية ولادة أطفال مشوهين خلقيًا.
·    التأثير الأكثر ضررًا -لا يغنى عن خطورة بقية التأثيرات- على الجهاز التناسلي، فالاعتقاد بالجودة بين  الأفيون والانتصاب، وأنه يساعد على قوة الانتصاب أو علاج سرعة القذف، وزيادة القدرة الجنسية، وتحقيق الاستمتاع بين الزوجين يعد اعتقاد خاطيء، حيث يؤثر على النساء في اضطراب الدورة الشهرية، ويسبب الضعف الجنسي لدى الرجل، وفتور الرغبة الجنسية.
·    التاثير على المخ، فقد يؤدي زيادة الجرعة لنزيف المخ، والجلطات، وتغيير وظيفة عمل كيميا المخ.
·    الاضطراب الانفعالي،لا يكون متعاطي الأفيون في حالة انفعالية صحية حيث تتأرج مزاجيتة بين السعادة، والحزن، ملازمة الشعور بالكآبة، كثرة التفكير المشوش، وغياب صفاء الذهن.
·    الاضطرابات النفسية من الشعور بالقلق والاكتئاب، الهلاوس السمعية، والبصرية، وفقدان التوازن النفسي والجسمي.  
وعلى أي حال كل طرق تناول الأفيون بغرض غير طبي كتناوله في حالة ترابط الافيون والانتصاب، ومحاولة حل مشكلة عدم الانتصاب أو للتحفيز، ليس منها فائدة واضحة، أكثر من تعميم الضرر على جانب من جوانب حياة المدمن، وعليه لا بد من معالجة تعاطي الأفيون باللجوء لمركز دراية للطب النفسي لعلاج الادمان، فيمكن للشخص المدمن الوصول للتعافي.

مفعول الافيون

يبدأ مفعول الافيون بعد وقت بسيط من تعاطيه حيث إنه مادة مخدرة ذات تأثير قوي، وينتج منه مشتقات كثيرة من بينها الأفيون، ومفعول الافيون يتأثر أيضًا بالدافع من ورائه؛ فاستخدمه مع الحالات المرضية كدواء علاجي يكون مفعوله مؤثر، وفي كثير من الأحيان يتم تناوله عند اللزوم، وبرعاية طبية، لخطورة ادمانه، ويختلف مفعول الافيون في حالة الافيون والانتصاب، وفي هذه الحالة يقوم بتناوله قبل لقاء الشريك بساعة واحدة، للحصول على الاستمتاع في حالة الخدر للجهاز التناسلي، لزيادة فترة اللقاء، فالتعاطي في حالة علاقة الافيون والانتصاب مع الوقت يعرض المتعاطي للخطر، وعلى مدى ليس ببعيد يدرك مدمن الأفيون زيف ارتباط الأفيون بالقدرة الجنسية، لأن ما يحدث هو الضعف وفتور الرغبة، فيما بعد.

دهان الافيون

تعددت استخدامات الأفيون بشكلها الطبي، واستخداماته بشكل آخر كدهان الافيون في حل المشاكل الجنسية، والمروج بين الناس العلاقة بين الافيون والانتصاب، وسرعة القذف، وقصر العضو الذكري، والهدف من هذه الاستخدامات الحصول على الاستمتاع الجنسي، وزيادة القدرة الجنسية، فقد لا يكون هناك مشكلة يحاول الرجل علاجها من تناوله للأفيون، ودهان الافيون، يستعمل في حالة معاناة الرجل من قصر العضو الذكري، وسرعة القذف، وعلميًا يعرف أن هذه محاولات وقتية لا تعالج المشكلة بشكل نهائي، كما أن الأفيون مخدر كثرة تناوله تؤدي للادمان والاعتماد عليه، فلا بد من الحرص على التوجه السليم في التعامل مع المشاكل الصحية التي تقابل البعض، ورفض الميل للطرق الادمانية، فمع الوقت تعمل على تبديد الصحة.  

شكل الافيون

شكل الافيون عبارة عن مادة لبنية اللون، يتم استخراجها من نبات شجرة الخشخاش عن طريق شق النبتة وترك السائل اللبني الشك على الشجرة لينشف ويتحول للون بني داكن مع تعرضه للهواء والشمس، وشكل الافيون الخام بني داكن، يتناوله بعض الأشخاص باعتقاد ارتباط بين الافيون والانتصاب، لمعالجة مشكلة عدم الانتصاب، وتحفيز العلاقة الجنسية بين الزوجين، ما يحدث بين الناس عن تعاطي الأفيون لهذا الغرض تعتبر ضمن الاعتقادات الخاطئة، والمماراسات التي تضرر وتعرض للخطر أكثر من الإفادة منها.

الموضوعات المشابهة

2019-01-09 19:24:37

الكاتب: Website Owner
القسم: الافيون

2019-01-09 18:37:40

الكاتب: Website Owner
القسم: الافيون

2019-01-09 18:10:44

الكاتب: Website Owner
القسم: الافيون

2019-01-09 16:02:47

الكاتب: Website Owner
القسم: الافيون

2019-01-07 00:30:37

الكاتب: Website Owner
القسم: الافيون
التعليقات

there is no comments

انشر تعليق