علاج الادمان من الافيون

المخدرات باختلاف أنواعها خطر يهدد الشباب والمجتمع، ونحن بصدد علاج الادمان من الافيون، يعتبر الأفيون آفة الشعوب، يتسلل بين الشباب دون وعي ولا دراية بمخاطره، كذلك مع كثرة تناوله وتداوله بين الفئات العمرية أصبح طبيعي، وليس من المحظورات، وبتوالي تعاطي الأفيون يفقد الشخص توازنه في الحياة وكأنه يعيش في دوامة، لذا سنتطرق للحديث في هذا المقال عن الأفيون كمخدر وفيما يستخدم، والدوافع وراء تداوله بين الشباب.   
يمكن علاج الأفيون من خلال المراكز المتخصصة للعلاج ويمكن للباحث عن العلاج التوجه لمركز دراية لعلاج الادمان والصحة النفسية لتحديد كيفية التوجه لتناول العلاج.

شكل الافيون

الأفيون مادة مخدرة يتم استخراجها من نبات يسمى الخشخاش بهدف تصنيع الهيروين، وشكل الافيون عبارة عن مادة تخرج على شكل سائل لبني من شجرة الخشخاش كروية الشكل بعد تجريحها، له رائحة معينة، وتتحول بعد خروجها إلى لون بني، فيكون شكل الافيون بني داكن بعد التعرض للهواء، يستخدم الأفيون على مر العصور لاستخدامات متعددة منها المداوة في الأصل أى يستعمل على أنه عقار طبي في تخفيف الآلام المزمنة حيث يؤثر على الجهاز العصبي المركزي، ويقلل الاحساس بالالم ومن هنا تكمن ألية عمل الأفيون على الجهاز العصبي بالإضافة بتغيير تأثيرات الخلايا العصبية فمنها تأثيرات مرغوبة وأخرى غير مرغوبة، واستخدامه من ناحية التداول الطبي لا يرجع من ورائه ضرر، إنما تناول الأفيون باستمرار يسبب الادمان ويرجع تناوله بكثرة للحصول على الاستمتاع، ومع التقدم في التعاطي يحتاج المدمن لعلاج الادمان من الافيون لكي يستعيد حيويته. 

الفريق العلاجى

Dr Franklyn Ali

Surgeon

Jessica Lane

Nurse

Dr. Michael Casey alt

Dr Michael Casey

Oculist

hhhhh

Dr Neli Stanton

Cardiologist

مدة بقاء الافيون في الدم 

مدة بقاء الافيون في الدم أو أي مخدر تتوقف على مدى تأثير المخدر، فلكل مخدر مدة معينة لتواجده في الدم، وما يعتقده البعض عن خطر تعاطي المخدر هو بمثابة اعتقاد لا يمثل مدى الخطورة وإنما التخوف من بقاء المخدر في الدم حتى إذا توقف المدمن عن التعاطي فكأنه لم يتوقف عن تناوله، وقد يشعر به في جسده، وفي اللعاب، ويؤثر على سلوكياته وقراراته، ومدة بقاء الافيون في الدم تكون يوم كامل بالنسبة للأفيون الخام، وتستمر في البول مدة تتراوح ما بين 3:4 أيام، وفي حالة استمرار التعاطي يستمر لمدة أسبوع، ويكشف عن ذلك في حالة علاج الادمان من الافيون، وهناك عوامل تؤثر على مدة بقاء المخدر في الدم وهي كما يلي:
·    فسيولوجية جسم الشخص الذي يتعاطي المخدر يكون لها دور في تحديد مدة بقاء المخدر في الجسم.
·    نسبة الدهون الموجودة في جسم الشخص الذي يتعاطي المخدر فكلما كان وزنه ثقيل ينبأ إذًاعن نسبة الدهون، وطول فترة بقاء المخدر بجسمه. 
·    بقاء المخدر داخل الجسم يختلف من الشباب عن الكبار فلدى الشباب يكون التخلص من المخدر بشكل أسرع عنه من الكبار، ومنها بيقل فترة تواجد المخدر بالجسم.
·    الصحة الجسدية للمتعاطي حيث يؤثر المخدر على دورة الدم بالجسم مما يطول بقاءه في حالة وجود تعب جسدي.
·    كما أن يتوقف استمرار المخدر بالجسم على ممارسة الرياضة حيث تساعد الشخص في التخلص من السموم الموجودة داخله، وتعتبر ممارسة الرياضة من طرق علاج الادمان من الافيون، وتساعد على تجديد طاقة الجسم وإعادة توظيف الخلايا بعد تهالكها من ادمان المخدرات.
·    مدى فترة تعاطي المخدر، والجرعة المتناولة سواء كانت جرعة كبيرة أو صغيرة أو بشكل يومي أو متفاوتة فكلٍ له تأثير مختلف عن الآخر.

مدة خروج الافيون من الجسم 

على حسب مدة بقاء الافيون في الدم، تكون مدة خروج الافيون من الجسم، وهذا بدوره يتوقف على العوامل السابق ذكرها من مدى فترة التعاطي، وكمية المخدر، وحالة الجسم، كلها عوامل وجودها أو غيابها يكون له تأثير واضح في علاج الادمان من الافيون، وطرق تعاطي الافيون تعد عامل مؤثر في مدة خروج الافيون من الجسم، وتتضح الطرق فيما يلي:
التعاطي السليم للأفيون أي تناوله كعلاج طبي يكون عن طريق محاليل أو أقراص، أما الطرق الادمانية تكون على شكل استحلاب أو التدخين أو البلع أو يتناول أكلًا مع حلويات، ويمكن التعاطي  بالحقن أو مذاب في مشروب الشاي أو القهوة، والبعض يتناوله بوضعه تحت اللسان.
ويستمر خروج الأفيون من الجسم لمدة أسبوع، وتظهر الأعراض على الشخص بعد أخر جرعة تعاطي، وتكون اعراض الانسحاب متمثلة في:
·    الشعور بالغثيان، وتقلصات المعدة، والإسهال والإمساك.
·    اضطراب التفكير.
·    الاضطراب السلوكي والانفعالي حيث الشعور بالحيرة والعصبية، وإساءة التصرف، مدة التوقف عن تناول الجرعة المعتادة. 
وعلاج الادمان من الافيون يتم في مركز للطب النفسي و علاج الادمان، ويتم العلاج على مراحل تالية كما يلي:
·    مرحلة التوقف عن التعاطي دون الرجوع له مرة أخرى، وتتم في المقام الأول عن طريق الشخص، وأخذ قرار التوقف عن التناول وبدأ خطوات علاج الادمان من الافيون.
·    مرحلة سحب المخدر من الجسم، وتتم بشكل طبي من خلال المتابعة مع مكان متخصص في العلاج مثل، مركز دراية لعلاج الادمان والصحة النفسية، حيث يتم سحب المخدر من الجسم عن طريق تعاطي أدوية تقلل من الأفيون داخل الجسم بالتدريج لتفادي المعاناة من أعراض الانسحاب.
·    مرحلة العلاج السلوكي والنفسي، والتي تعد مرحلة مهمة في علاج الادمان من الافيون، وتتم هذه المرحلة في مراكز العلاج مثل مركز مسار للطب النفسي و علاج الادمان، فلا ينتهي العلاج بسحب المخدر من الجسم، وإنما التأهيل السلوكي والنفسي بكسب سلوكيات جديدة تعين المتعافي على كيفية التعامل في حالات الاحساس بالانتكاس، وكيفية مواجهة أعراض الرجوع، والمساعدة النفسية التي تأتي بتقبل الأزمة، وتستمر المتابعة معه خلال شعور بعد علاج الادمان من الافيون، والوصول للتعافي التام. 

 طريقة استعمال الافيون للجنس

من المتعارف بين الناس علاقة تعاطي المخدرات بالجنس، ومعظم السعي لتناول المخدرات يكون بهدف الجنس، والمتداول بين الشباب أن طريقة استعمال الافيون للجنس بهدف زيادة الاحساس بالاستمتاع الجنسي، وزيادة القدرة الجنسية، وارتباط الأفيون بتأخير القذف، وقوة الانتصاب مما يزيد من مدة اللقاء بين الشريكين، وهذا ارتباط عكسي في مضمونة حيث مع تكرار تناول الأفيون يجد المدمن صعوبة في الحصول على الاستمتاع والدخول في مشاكل جنسية بالغة، سواء للرجال أو النساء، ويتطلب معها علاج الادمان من الافيون، وتتضح طريقة استعمال الافيون للجنس بتناول الأفيون قبل اللقاء بساعة، على اعتبار أنه يحل مشكلة العلاقة بين الزوجين.  

فوائد الافيون للرجال

الأفيون مادة طبية لها فوائدها لدى الكل لخصائص تأثيرها على بعض الآلام، وما حدث تداول استعمالها على أنها مخدر بين الأشخاص المتعاطين والمروجين للمخدرات من فترة قديمة، أي أنه ليس حديث الاستعمال كبعض الحبوب المخدرة الموجودة على الساحة، ومن المعتقد بين الأشخاص بفوائد الافيون للرجال، بالبعض يسعي لتناوله سواء بشكل مستمر أو دائم لارتباط علاقته بالجنس، لاعتقاد مساعدة تناول الأفيون في طول مدة اللقاء بين الشركين، ويعمل على تحسين الحالة المزاجية أثناء اللقاء، وعلاج تأخر القذف، وإنما ما يحدث عكس ذلك عن فوائد الافيون للرجال، فليس له طبيًا فوائد معترف بها، والمعلن عن تكرار مرات تناول الأفيون هو دخول الشخص في الادمان لما يسببه الأفيون من أضرار على صحة الشخص وخاصة الجنسية بالإضافة لتأثيراته على باقي أعضاء الجسم، والتي مع الوقت يستدعي التوقف عن التناول وطلب علاج الادمان من الافيون لأنه لا يأتي بجدوى معلومة الأثر على المدى البعيد، ومركز دراية لعلاج الادمان والصحة النفسية يقدم المعلومات الكافية عن العلاجات المناسبة في حالة اللجوء للتعافي من ادمان الأفيون.
 

الفرق بين الترامادول والافيون

يتمثل الفرق بين الترامادل والافيون، بأن الأفيون يتم استخلاصه مباشرة من شجرة نبات الخشخاش، ويكون بهذه الطريقة أفيون خام، والترامادول يكون عبارة عن حبوب يتم تصنعيها كيميائيًا، هي ذات تأثير أقل من الهيروين، وله نفس تأثير المروفين على الجهاز العصبي المركزي، فالفرق بين الترامادول والافيون، يتضح في طريقة التصنيع فالأفيون مستخرج من نبات طبيعي، والترامادول مادة كيميائية، الاثنان إذا تم تناولهما بشكل صحي لا يكون لهم ضرر، على عكس التناول دون حاجة وإنما لأغراض أخرى تؤدي للادمان، كتناول الأفيون بكثرة دون مشكلة صحية لتسكين الألم، فمع التكرار وتزايد الجرعة يحتاج الشخص للجوء لعلاج الادمان من الافيون.

الافيون حلال أم حرام

الافيون حلال أم حرام، إذا دخل الأفيون في علاج الحالات المخصص لعلاجها برعاية طبية واعية، يكون تناوله حلال لا يعقب ضرر على صحة متعاطيه، وعلى النقيض لتناول الأفيون على اعتبارات منها تحسن المزاج، زيادة القدرة الجنسية، وما شابه من هذه الأغراض يكون له ضرر ويعد حرام لأنه يغيب وعي الشخص الذي يستعطاه، ويعد من المسكرات، ونهى الله عز وجل عن كل ما يذهب العقل، ومن هنا يتبين هل الافيون حلال ام حرام، فهو يعد من المحرمات، وتناوله لمدة كبيرة يصل الشخص للادمان ومعها لا بد من مساعدة المدمن نفسه بالتوقف، وطلب علاج الادمان من الافيون.  

الموضوعات المشابهة

2019-01-09 19:24:37

الكاتب: Website Owner
القسم: الافيون

2019-01-09 18:37:40

الكاتب: Website Owner
القسم: الافيون

2019-01-09 18:10:44

الكاتب: Website Owner
القسم: الافيون

2019-01-09 16:02:47

الكاتب: Website Owner
القسم: الافيون

2019-01-07 00:30:37

الكاتب: Website Owner
القسم: الافيون
التعليقات

there is no comments

انشر تعليق