علاج مدمن الافيون

التخلص من ادمان الافيون يأتي برغبة المتعاطي ومن السهل حينها علاج مدمن الافيون حيث يستطيع من اقراره البدء في العلاج تحدي ما يواجهه من صعوبات أثناء فترة العلاج، من أعراض الانسحاب وغيرها من الصعوبات التي قد تواجهه، ومن خلال العلاج يستطيع المدمن التعرف على مخاطر التعاطي، ويكون ذلك رادعا لنفسه لعدم الرجوع للادمان مرة آخرى.

في حالة الرغبة في العلاج يمكن المتابعة مع موقع مركز دراية لعلاج الادمان والصحة النفسية، والتوصل لكافة المعلومات عن علاج الادمان من لأفيون أو اي مخدرات آخرى.

فوائد الافيون للرجال

تتحدد فوايد الافيون للرجال كما لغيرهم في إدخال الأفيون كعقار طبي لعلاج حالات مرضية محددة مثل تسكين الآلام في الأمراض الشديدة، والعمليات الجراحية، عن طريق التأثير على مستقبلات الألم في الجهاز العصبي المركزي فيخفف الاحساس بالألم ويسكنها، ففوائد الافيون للرجال لا تتخطى الحد الطبي، وإنما الشائع بين الناس استعمال الأفيون لأغراض أخرى على اعتبار أنه له ارتباط بالناحية الجنسية ويزيد من القدرة الجنسية لدى الرجال والنساء، والذي يحدث من تأثير تعاطي الأفيون من هذه الناحية هو تثبيط عمل الجهاز العصبي مما يقل الاحساس في الجهاز التناسلي ومعها تزيد مدة اللقاء بين الشريكين، هذه الفوائد التي يروجها تجار المخدارت، للإغراء الشباب واقبالهم على التعاطي، والوصول للادمان الذي يعني ضرورة علاج مدمن الافيون وملاحقة أضراره.   

الفريق العلاجى

Dr Franklyn Ali

Surgeon

Jessica Lane

Nurse

Dr. Michael Casey alt

Dr Michael Casey

Oculist

hhhhh

Dr Neli Stanton

Cardiologist

الافيون حلال ام حرام 

الافيون حلال ام حرام، مع ترويج تناول المخدرات بين الشباب يغيب لديهم الكثير عن مدى شرعية تناولها، وذلك لعرض مميزاتها بشكل واسع، بالإضافة لاتساع أعداد المدمنين، فالشباب أصبح مغيب فعليًا، أجساد بلا عقل، واستخدام الأفيون كدواء برعاية طبيب يباح تناوله ولا يحرم في هذة الحالة، أما عن تناوله بصفة ادمانية أو ترويحية كما يتم بين الشباب لتحسين مزاجهم، يعد حرام لأنه يجعل الشخص في حالة تغيب عن واقعه لا يدري بما يحدث، فشرعا يعد من المسكرات ويُحرم، كما أن في هذه الحالة يتعرض الشخص المتعاطي لمخاطر صحية خلال فترات من تناوله، من هنا يعد علاج مدمن الافيون من الخطوات المهمة التي على المدمن نفسه التقدم إليها، وحث المقربين له على العلاج ، وتبصيره بخطورة الادمان على حياته، لأنه لا يكون كما ذكرنا أنه ليس على دراية كاملة، وواقع تحت تأثير المخدر، وعليه يتحدد الافيون حلال ام حرام من خلال غرض تناوله. 

طريقة استعمال الافيون للجنس

يشرع بعض الأشخاص لتعاطي الافيون لارتباطه بالجنس، فطريقة استعمال الافيون للجنس قادمة لاعتقاد البعض أنه من الطرق العلاجية التي تحل المشاكل الجنسية، والتي تتصدر في سرعة القذف، وعدم الانتصاب، ما يحدث في هذه الأمر أن الأفيون مخدر يقلل الاحساس بالأعضاء التناسلية بعد تناوله، وذلك بالتأثير على عمل الجهاز المركزي المسئول عن الاحساس بالمشاعر الإرادية واللإرادية، فيحفز الشعور بالانبساط والاستمتاع أثناء اللقاء، كما أنه يعطي الثقة لدى الرجال بالفحولة، وامتداد الشعور بالقبول من الطرف التاني، وتكون طريقة استعمال الافيون للجنس، بتناول الأفيون قبل اللقاء بساعة، وعلى هذا النحو كلها اعتقادات، وتجارب زائفة متبادلة بين البعض عن جدارة تعاطي الأفيون وما يحققه من الاستمتاع، ليست بدليل طبي، وما يحدث أن تناول الأفيون في المرات الأولى يجلب الاحساس بالنشوة مما يورث فيما بعد اعتقاد فائدته، ويتوالى على فرط التناول أضرار صحية جلية على الشخص، متمثلة في فتور الرغبة الجنسية، وأضرار أخرى تستوجب علاج مدمن الافيون. 

الفرق بين الافيون والترامادول

لنعرف الفرق بين الافيون والترامادول، لا بد من معرفة أن المخدرات باختلاف أنوعها لها تاأثيرات مختلفة على حسب مدى القوة، وطول بقاء المخدر في الجسم، ويتعاطى بعض الأشخاص أنواع متغيرة من المخدرات كبدائل، والفرق بين الافيون والترامادول، يتضح في أن الأفيون مستخرج من نبات شجرة الخشخاش، والترامادول مادة مصنعة وتكون على شكل حبوب، وتعاطي المخدرات على فترات طويلة، وبجرعات كبيرة، تتطلب جهود كبيرة في حظر الادمان وعلاج مدمن الافيون ومدمني الأنواع الأخرى.

تاثير الافيون على النواحي النفسية والعقلية

يعتبر الأفيون من أنواع المخدرات الخطيرة لاحتوائه على مركبات كيميائية كثيرة، ومنها المورفين، ويعد الأفيون من المثبطات الطبيعية، وتعاطي كمية بسيطة من الأفيون يكون لها أعراض سريعة واضحة، وله تأثيرات شديدة على الشخص الذي يتناوله –دون رعاية طبية- ويمكن توضيح  تاثير الافيون على النواحي النفسية والعقلية فيما يلي:

التأثير على النواحي العقلية هو المستهدف من قبل المتعاطين، فالكثير يلجأ للتعاطي للهروب والابتعاد عن الواقع بشكل واضح منهم في رغبة التناول، غير التناول بهدف أغراض أخرى، والأفيون مادة ينتجها المخ وظيفيًا بمعدل طبيعي، النقصان، والزيادة  فيها يؤثر على توازن الشخص، ويغير من وظائف عمل الدماغ كما يتم في السياق الطبيعي، فمع الاحساس بالألم يرسل الجسم اشارات للأفيون لتبديد الألم، وبتناول الأفيون مادة مضادة للجسم كمخدر دون دواعي ألم معين، يحدث تغيير لكمية تواجد الأفيون في الدماغ وخلل، وواقع التأثير على الجانب العقلي بيتضح في أولى مراحل التعاطي، بالحاجة للنعاس والخمول، ويسبب ضمور لخلايا المخ، ونزيف في حالة الاحتقان المخ، وربما تعرض المدمن للاضطرابات عقلية، وخلل في الإدراك، التركيز، والتذكر عند تناول الأفيون لمدة طويلة، وتأثير الأفيون على الجانب العقلي يعجل علاج مدمن الافيون، حتى يمكن تلاقي الضرر وتحسين عمل وظائف المخ مرة أخرى، وإلا يعيش الشخص تحت وطأة الادمان باقي عمره مبدد.

تأثير الأفيون على النواحي النفسية، لا تقل أهمية عن التأثير العقلي، فالخلل الذي يحدث في وظائف الدماغ بتعاطي الأفيون أو أي مخدر، يؤثر على عمل الهرمونات المسئولة عن احساس الفرد بالسعادة وصحة نفسيته، فكأنه تأثير جزء من كل، وتتضح التأثيرات النفسية فيما يلي:
·    الاجهاد العصبي.
·    التوتر والقلق.
·    الهلاوس السمعية  والبصرية.
·    عدم التوازن النفسي الذي يؤدي للجنون، وربما ارتكاب الجرائم.
·    اختلال في السلوكيات، الشعور بالكآبة طوال الوقت.
يتفاقم تاثير الافيون على النواحي النفسية والعقلية، فيؤدي للادمان النفسي، وهو الاشتياق النفسي لتناول المخدر، أي الاشتياق للاحساس بالسعادة والاستمتاع، وحالة الانتعاش من وراء تعاطي المخدر، ويكون هناك ارتباط جسدي متمثل في حاجة الجسم في تناول الأفيون، وارتباط نفسي، وهو الحاجة النفسية للشعور بالانبساط وهي حالة مع التعاطي باستمرار توقف الجسم عن إفراز ما يشعر الشخص الذي يتعاطى الأفيون بالسرور والانبساط، ولذا يكون علاج مدمن الافيون ليس به تهاون.

مدة بقاء الافيون في الدم

تختلف المخدرات عن بعضها من مدى التأثير، وفترة التأثر، ومدة بقاء الافيون في الدم تكون من يوم أو يومين في حالة تعاطي الأفيون الخام، وفي حالة تعاطي الأفيون بشكل مستمر تكون مدة بقاء الافيون في الدم حوالي أسبوع، ويعد الضرر في خطورة بقاء الأفيون في الدم لأنه يعرض المدمن لاضطرابات صحية كثيرة، كما أن علاج مدمن الافيون يصعب في حالة التعافي، وخروج المخدر من جسمه، وهناك اعتبارات تؤثر في مدى بقاء المخدر في الدم وهي كما يلي:
·    طبيعة جسم الشخص الذي يتناول المخدر.
·    وزن الجسم بنسبة الدهون، فمع ارتفاع نسبة الدهون في الجسم تطول فترة بقاء المخدر بالدم.
·    الفئة العمرية المتناولة الأفيون فالشباب تختلف عن كبار السن.

مدة خروج الافيون من الجسم 

تتأثر مدة خروج الافيون من الجسم على حسب، سن المتعاطي، حالته الجسدية، فترة التعاطي، والكمية المتعاطاه من المخدر، والطريقة التي يتعاطى بها المخدر، وهذه عوامل مهمة تؤثر في علاج مدمن الافيون، وتتضح طرق التعاطي فيما يلي:
يقصد بالتعاطي هنا الذي يوصل الشخص للادمان، أما تناول الأفيون في ضوء برعاية طبية لا يكون له أضرار حيث يستطيع الطبيب إرشاد المريض بالجرعة المناسبة، والتعاطي غير الآمن  يكون من تلقاء نفس المدمن، وعليه تتعد طرق التعاطي، بين تعاطي الأفيون بالتدخين أو البلع، أو استحلابه، ويتعاطى أيضًا مذاب في مشروب قهوة أو شاي ويمكن أكله مع مشتقات السكر، وتمتد مدة خروج الافيون من الجسم لمدة ثمانية أيام.

الموضوعات المشابهة

2019-01-09 19:24:37

الكاتب: Website Owner
القسم: الافيون

2019-01-09 18:37:40

الكاتب: Website Owner
القسم: الافيون

2019-01-09 18:10:44

الكاتب: Website Owner
القسم: الافيون

2019-01-09 16:02:47

الكاتب: Website Owner
القسم: الافيون

2019-01-07 00:30:37

الكاتب: Website Owner
القسم: الافيون
التعليقات

there is no comments

انشر تعليق